اغتصاب امراءة امام زوجها في مصر!

اغتصاب امراءة امام زوجها في مصر!

اوضحت الزوجة التى تم الاعتداء عليها أمام زوجها داخل مقابر الإسماعيلية، تفاصيل صادمة عن الحادث، بعد أن قام أربعةمن البلطجية بتهديد الزوج بالسلاح وتم تقييده لشلل حركته.
وقالت الزوجة المعتدى عليها، “عطيات.م” 17 عاما : “خرجت برفقة زوجى “كريم.ع” 22 عامًا، للبحث عن التروسيكل الذى تمت سرقته، بعد أن تم شراؤه بـ 40 ألف جنيه بالقسط، منذ أسبوع فقط قبل سرقته، لأن هو مصدر رزقنا، حيث نعمل فى تجميع الكرتون والمخلفات، فنصحهم الأهالى أثناء البحث عن التروسيكل بالبحث عليه وسط المقابر، حيث كانت هناك حالات سرقة عديدة مشابهة، وتم العثور عليه وسط المقابر، وعلى الفور توجهنا للمقابر للبحث عن التروسيكل، وبعد دخولنا المقابر كانت هناك مفاجأة صادمة، بعد أن خرج علينا ثلاثة مجرمين من وسط المقابر، حاملين أسلحة بيضاء”
وتضيف الزوجة المعتدى عليها:
“وجدنا سيارة نصف نقل بها ثلاثة، حاصرونا بالأسلحة البيضاء، وقال إسلام المتهم الأول والرئيسى فى القضية بوضع يده الزوجة وقال لزوجها: “أنا عايزها لي مزاج فيها”، فرفض زوج المعتدى عليها واوضح له انها زوجته وانها حامل منه بالشهر الثاني وليست فتاة قد جاء بها الى المقابر ، فرد المتهم إسلام هاخدها يعني هاخدها، وتم محاصرة زوجها والاعتداء عليها امامه دون رحمة و إلى الحد الذي جعلها تقبل قدمه باكية قائلة له: هذا أمر لا يرضي الله، وحرام عليك أسترني وأرحمني عشان ربنا يرحمك، واعتبرني زي أختك أو حتى أمك، ليرد عليا، “ولو عندي أم أو أخت مش هرحمها وسأفعل بها ما أريد.
وقال “كريم”، زوج الضحية، “لم يستجب الجاني لتوسلاتي له بترك زوجتي، رغم علمه أنها زوجتى، وقام اثنين بشل حركتى ووضعى داخل مقبرة مفتوحة بعد أن انهالوا عليا بالضرب بالأسلحة البيضاء، وهددونى بقتلى إذا حاولت المقاومة، ولو كنت أعلم باغتصابها لقاومت حتى لو تم قتلى.
وأضاف زوج الضحية،وجدت زوجتي منهاارة وفي حالة نفسية سيئة جدا وقامت بسرد ماحدث معها لي ولوالدتها التي قامت بدورها باخبار الشرطة ، وعثرت الشرطة على بعض الملابس للضحية ومفاتيح الشقة فى مكان الواقعة، وعند الاتجاه لقسم الشرطة ، كانت الشرطة قد قبضت على المتهمين الثلاثة وبمواجهتهم أدلوا باعترافات كاملة حول الواقعة، وقال زوج الضحية :
أتمنى أن يحصل المتهمين على إعدام.
وطالبت “نجلاء ك”، والدة المجني عليها، بإعدام المتهمين الأربعة وبشكل سريع.

المحرر الرئيسي

اترك رد